تذكرّ أن Google هي شركة هدفها الربح ولا تُتيح لنا إستخدام محرك البحث حباً في عمل الخير أو خدمة للإنسانية، أعلم أنك تعرف هذه الحقيقة ولم أقل جديداً، وتذكيري بهذه المُسلّمة إنما تمهيداً للموضوع الذي سأتناوله، إنه موضوع التعديل الآخير في بنود اتفاقية الخصوصية الذي قامت به Google مؤخراً وتناولته مواقع التقنية العربية بكثير من...